بيان تكتل السوريين حول القرار الأمريكي بتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية

في قراءة تاريخية لدور نظام الملالي الحاكم في إيران، نلحظ الانطباع العام السائد في منطقة الشرق الاوسط بأن هذا النظام، عدو للانسانية و للاستقرار.

0

في قراءة تاريخية لدور نظام الملالي الحاكم في إيران، نلحظ الانطباع العام السائد في منطقة الشرق الاوسط بأن هذا النظام، عدو للانسانية و للاستقرار.
حيث يحمل مسؤولية مباشرة عن عمليات القتل و الدمار و الخراب و التهجير، من خلال أذرعه السياسية و المسلحة و أهمها ميليشيات الحرس الثوري الإيراني الذي تشكل على أسس طائفية، بهدف زعزعة الاستقرار و السلم العالميين، و يمتد لخدمة مصالحه عبر أدوات إجرامية تتواجد في كافة أنحاء المنطقة، منها حزب الله اللبناني و جماعة الحوثي و الميليشيات العراقية.
يمول نظام الملالي من خلال الحرس الثوري هذه الميليشيات ماليا، و يدعمها عسكرياً، في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الإيراني من الفقر و الضيق.
إن صدور القرار الأمريكي بتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية، قرار صائب يفتح الطريق أمام إعادة بناء الشعوب و البلدان التي عمل نظام الحكم الإيراني على تدميرها أو ساهم بذلك.
لذلك فإننا في تكتل السوريين نثني على هذا القرار و ندعو بقية دول العالم الحر و منها أوروبا أن تحذو حذوها باعتبار الحرس الثوري الإيراني منظمة ارهابية و الحد من تعاملها معه.

و ندعو السوريين بكافة أطيافهم لطرد الإرهابيين و أولهم الحرس الثوري الإيراني و ميليشياته الطائفية الموجودة على أرض سوريا إذ أن وجودهم و ارتباطهم العضوي الوثيق بنظام الأسد يعرض سوريا و أهلها للخطر الدائم كما ندعو المجتمع الدولي إلى العمل على تحييد سوريا و مواطنيها من تبعات ارتباط نظام الأسد بهذه المنظمة الإرهابية عبر دعم الحراك السوري الداعي إلى الانتقال السياسي و التغيير الجذري في سوريا نحو دولة القانون و المواطنة لكل السوريين القادرة على مواكبة مسار النهوض و التطور الانساني.

تكتل السوريين
2019.04.10

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.