بيان تكتل السوريين حول اعتقال الدكتور محمد صابر العمر في مدينة إعزاز

0

تبعا للقرار الصادر في 11 حزيران من قبل جامعة حلب الحرة في مدينة إعزاز والقاضي بوقف الدكتور محمد صابر العمر عن التدريس وإحالته لمجلس تأديبي تحت تهم باطلة نفاها الدكتور العمر جملة وتفصيلا، ونوه الى ان هذا القرار جزء من حملة تحريضية ضده وانه مستعد لمواجهة مجلس الجامعة في الجلسة التأديبية لكن الاعتقال لم ينتظر جلسة الاستماع حيث تم اقتياد الدكتور العمر من قبل دورية من مخابرات مدينة إعزاز برئاسة الرائد حسن الأحمد رئيس قسم الإرهاب وقامت باعتقاله بناء على قرار إدارة جامعة حلب، يدين تكتل السوريين هذه السلوكيات القمعية المناقضة لقيم الثورة السورية العظيمة من حرية الرأي والفكر والتعبير وفصل السلطات وصون الحقوق.
ورغم تقديم العديد من الطلاب ومن زملاء الدكتور العمر لشهادتهم بكون الاتهام مبني على كيديات وضغائن ومؤامرات حكيت للإيقاع بالدكتور الا أن مخابرات اعزاز ادعت ان هاتفه يحمل إساءات للثورة وفيه كلام غير اخلاقي في محاولة منهم لاختلاق تهمة له، كما تعرض الدكتور العمر للضرب والإهانة على يد قسم المخابرات بإعزاز في ممارسات لا تختلف البتة عن سلوكيات النظام الاسدي القمعي.
وبعد احالته للقضاء في 25 حزيران الجاري وبالرغم من عدم وجود ادعاء عليه لكن ممثل النيابة العامة أحمد المبارك وجه اليه تهمة إضعاف الشعور القومي والوطني والإساءة لدولة حليفة وتفاجأ العمر بذلك الإدعاء وأحيل لقاضي الجزاء علاء جميل الذي استجوبه للحظات وتم إيداعه سجن إعزاز. في اليوم الثاني قدم إخلاء سبيل لم يوافق عليه القاضي وأحيل الأمر لمحكمة مدينة الراعي ولم يطلع على إضبارته أي قاضي في المحكمة ثم عاد الأمر لمحكمة بداية الجزاء في مدينة أعزاز يوم الأحد وبدأت العطلة القضائية التي تستمر حتى تاريخ 9 تموز القادم وهكذا يبقى الدكتور محمد صابر العمر معتقلا لمدة شهر.
وجاء بيان 28 عضو هيئة تعليمية في جامعة حلب الحرة في اعزاز بينهم ست عمداء كليات والمقدم لرئاسة الحكومة السورية المؤقتة ولرئاسة الجامعة ويحمل سبع مطالب يتعلق الخامس بمتابعة موضوع توقيف الدكتور محمد صابر العمر عن طريق الشؤون القانونية في رئاسة الجامعة خاصة بعد ثبوت براءته من التهم الكيدية التي كانت سببا في اعتقاله وهدد موقعوا البيان باستقالاتهم إن لم يتم تنفيذ مطالبهم خلال 48 ساعة .
بيان أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة يؤكد أن هناك من أوقع في الدكتور العمر لغايات وأهداف دنيئة ويؤكد ترهل العملية التعليمية مما يؤدي لتضيع أحلام ألاف الطلاب الباحثين عن العلم والمعرفة في ظروف الحرب القاهرة التي يشنها نظام الأسد على الشعب السوري كما يؤكد بيان الهيئة التعليمية انعدام العمل المؤسساتي والذي سمح لجهاز مخابرات في التدخل بعمل الجامعة. إن العابثين بالجامعة والعلم يعبث بمستقبل شباب سوريا الأحرار التواقين للحرية والعدالة والكرامة. إن إعتقال الأكاديمي والدكتور محمد صابر العمر بناء على قرار إدارة جامعة يوضح بما لا يدع مجالا للشك أن القبضة الأمنية لاتزال متسلطة على مصير السوريين وانتهاكات حقوق الانسان مستمرة على من انتفضوا ضد تسلط الاجهزة الامنية للاسد، كما يوضح تدخل المخابرات في التعليم والجامعة وهذا يتنافى مع المرتكز الرئيسي للحريات وهو تحرر العمل المدني الذي دفع السوريون ثمنهما غاليا.
يطالب تكتل السوريين الدولة التركية كونها الوصية على مناطق درع الفرات وغصن الزيتون وكذلك الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والحكومة السورية المؤقتة بالتدخل فورا لدى قضاء إعزاز ومخابراته من أجل إطلاق سراح الاستاذ الجامعي السوري الدكتور محمد صابر العمر مع تحميل مسؤولية سلامته للجهة المعتقلة له وكذلك للقضاء المطالب بإطلاق سراحه على وجهة السرعة وإسقاط ما لفق له من تهم واعادته لرأس عمله، وكذلك تنفيذ مطالب الهيئة التدريسية في الجامعة لانقاذ مستقبل أبنائنا وطلابنا.

تكتل السوريين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.