حسان الأسود | زَعابِلُ ما بين النهرين

0

الزَعْبَلُ: هو الصبيُّ الذي لم يَنجَعْ فيه الغذاءُ فعظُمَ بطنُه ودَقَّ عُنقُه، وزَعَبَ البعيرُ بحملهِ أي مرّ مُثقلاً أو تدافعَ مع غيره، وتُطلق أيضاً كتسمية للحرباء والأفعى. كلمة عتيقة شبه مهجورة يكادُ يأكلها العثُّ في صفحات المعاجم. لم أجد أنسب منها لوصف حالنا في منطقة كانت في ما مضى من أزمان مهد الحضارات والديانات والثقافات والأبجديّات. ما أوحى بالبحث عن هكذا كلمة كان مشهداً سوريالياً غرائبياً رأيناه عبر شاشات التلفاز في البرلمان العراقي.

مجموعة من الشتّامين النوّاحين الذين يمكن أن يمثّلوا أي شيء في الدنيا ما عدا أن يمثّلوا شعب العراق العظيم، الشعب الذي من بين ضفّتي دجلته وفراته ظهرت أولى حضارات البشرية وأعرقها. من هناك حيث كان قانون حمّورابي أوّل قانون مكتوب في التاريخ البشري مُكتشفٍ حتى الآن، ظهرت أصواتٌ نشازٌ تطالب بخروج المحتل الأمريكي، وبنفس الهتاف تصيح بالمجد والخلود للإيراني! كأنّ الحياء لم يعُد له وجود في أذهان وضمائر أشباه رجالٍ أتت بهم الدبابة الأمريكية لحكم العراق، ليطالبوا بإحلال الإيراني مكانه وإلحاق البلد العظيم كتابع يدور في فلكه!

الانقسامُ واضح في المشهد العراقي، ورغم فساد الطبقة السياسية الحاكمة كلّها بجميع مكوناتها وتقسيماتها، إلّا أنّ الكتلتين العربية السنية والكردية، المتفارقتين قومياً قد اتّحدتا في اتخاذ موقف غاية في الحذر من موقف الكتلة الشيعيّة التابعة عقدياً ومصلحياً للإيراني. ثمّة إحساس عميق بالمصير المأساوي الذي تمشي وراءه البلاد نتيجة استئثار هذه الفئة بتحديد مصير البلاد. ثمّة إدراك واضح للفرق بين التعاون للحصول على الغنائم والمكاسب من كعكة الفساد، وبين الارتهان الكلّي للمشروع الإيراني. يجد الكرد والعرب السنّة أنفسهم محشورين في الزاوية، وتجبرهم ظروف المرحلة الاحتماء بمحتّل يمكن أن يخرج في البلاد يوماً ما باتفاقيات ومعاهدات، من محتلّ آخر لن يخرج أبداً إلّا بعد حروب طاحنة تحرق الأخضر واليابس.

المأساة التي حلّت بالعراق نتيجة إسقاط الدولة العراقية وتفكيك مؤسساتها الوطنية السيادية وخاصّة الجيش العراقي، ما زالت مستمرّة حتى الآن. لقد بُني الدستور العراقي بموجب رؤية المحتل الأمريكي، الذي قسّم العراق إلى قومية كردية وطائفتين دينيتين سنية وشعية دون الاعتراف بأنهما من قومية عربية متجذرة منذ مئات إن لم نقل آلاف السنين. لقد أراد بول بريمر تكريس هذا التقسيم ليدوم مئات السنين كما هو حال لبنان، مما سيشكل جدار صدّ دائم أمام إعادة تشكيل الهويّة الوطنية العراقية. وهنا وجه آخر للمفارقة، حيث يجد قسم كبير من العراقيين أنفسهم بحاجة للمحتلّ الذي أوصلهم إلى هذه الحالة، خوفاً من تردّي أوضاعهم إلى ما هو أسوأ منا.

نتيجة لتفكك بنيّة الدولة العراقية، تفكك المجتمع العراقي أيضاً. بات هاجس الأكراد تشكيلَ كيان الإقليم الكردي وتقويته وتعزيز إمكانيات انفصاله، لبناء الدولة القومية الحلم بأي شكل كان ولو على حساب الدولة العراقية. بينما صار هاجس العرب السنة الاحتماء من هجمات التصفية والإقصاء الممنهجة التي شنّتها الفئة السياسية التي استلمت زمام السلطة، والتي تمثّلت بالتطبيق الانتقائي لقانون اجتثاث البعث وقانون مكافحة الإرهاب. لقد تم تطبيق القانونين المذكورين على أبناء هذه الفئة من العراقيين دون غيرهم. بينما كان المكوّن الشيعي يحظى بجميع الامتيازات والاستثناءات، بما فيها امتياز إنشاء المليشيات العسكرية المسلّحة والجيوش الخاصّة.

كانت المعارضة العراقية التي نصّبتها قوات الاحتلال الأمريكي في سدّة الحكم مرتبطة أساساً ومنذ عدّة أعوام بنظام حكم الملالي في إيران، حتى أنّ بعض قادتها حاربوا مع الجيش الإيراني ضدّ الجيش العراقي في حرب الأعوام 1980-1988. لقد كان انتماؤهم وولائهم لإيران لا للعراق. لاستكمال حلقة التبعية والولاء، كان لا بدّ من إفساد جميع مؤسسات الدولة والحكم، لضمان عدم وجود أي تعارض بين المصالح الشخصية لهؤلاء الحكّام الجدد والمصالح القومية لمشغّليهم في إيران. لقد بات نهب المال العام العراقي سياسة ممنهجة ومستقرّة.

موّل نظام الحكم في إيران أدوات التوسع المحليّة التي شكلها في البلدان العربية من اليمن إلى البحرين إلى سوريا ولبنان من أموال نفط العراق المنهوب. فقد قدّرت بعض الدراسات أنّ كميّة النفط المهرّب من حقول البصرة وحدها بإشراف إيراني يفوق الثلاثمائة ألف برميل يومياً، وأنّ ملايين الدولارات تدخل إلى جيوب قادة المليشيات التابعة لإيران. هذا كلّه جعل من البلد رهينة بيد إيران عن طريق قوة المليشيات المسلّحة التي تغلغلت في جميع أجهزة الدولة بما فيها الجيش والمخابرات والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب.

بهذا نستطيع أن نفهم أسباب نواح زعماء المليشيات في العراق وحسن نصر الله في لبنان والحوثيين في اليمن على مقتل سليماني، فهو لم يكن رجلاً عادياً بالنسبة لهم، لقد كان مهندس عمليات السيطرة على باقي القوى والمكونات العراقية من جهة، والغطاء الشرعي لعمليات النهب والفساد تحت غطاء المقاومة والممانعة، وهو المموّل لأتباعه في هذه البلدان. أمّا بالنسبة للإيرانيين، فقد كان الممثل السامي لنظام حكم الملالي في العراق واليمن وسوريا ولبنان، وهو الذي بات رمزاً لمشروع التوسع الامبراطوري الفارسي.

يتساءل أحد المواطنين اللبنانيين عن سبب عدم اعتبار حسن نصر الله اغتيال الشهيد رفيق الحريري العربي اللبناني – الذي زعمَ محورُ المقاومة والممانعة أنّ إسرائيل كانت وراءه – اعتداءً على لبنان، مثلما اعتبر اغتيالَ قاسم سليماني الإيراني الجنسية اعتداءً على الشعوب والأمّة والدين، ولماذا يتوجّب علينا الردّ وشنّ الحروب على أميركا في الحالة الثانية، بينما صمتنا عن إسرائيل في الحالة الأولى؟ لماذا علينا أن ننتحر عندما اغتالت أميركا ضابطاً إيرانياً في العراق، بينما لم تهتزّ لنا شعرة عندما اغتالت “إسرائيل” رئيس وزرائنا؟

لقد أعمت غشاوة الحقد الطائفي والغباء السياسي عيون هؤلاء، لم يدركوا أنّهم يقفون على الجانب الخطأ في الجغرافيا والتاريخ وحتى السياسة. إيران الآن مفلسة ومنهكة، شعبها يرزح تحت وطأة سوء إدارة هذا النظام لموارد الدولة، أمّا العقوبات والحصار الأمريكي فلم يفعلا سوى أن شددا من مظاهر هذه الأزمة. تلك الاحتجاجات المتصاعدة كل فترة وأخرى لن تتوقّف، ستعود لتتفجّر هنا وهناك ما دامت أسبابها موجودة بل وتتزايد.

لا شكّ بأنّ لأميركا مصالح استراتيجية في العراق، ولن تتخلّى عنها كرمى لعيون إيران أو غيرها. لقد كان للمناورات الروسية الصينية الإيرانية قبل أيام في مياه المحيط الهندي على مدخل الخليج العربي أهميّة كبرى بنظر الإدارة الأمريكية. كذلك لعبت استفزازات إيران المتكررة دوراً هامّاً في اتحاذ قرار التصعيد الأمريكي، بعد أن بدا للجميع وللإيرانيين خاصّة أنهم يستطيعون اللعب كثيراً خلال مرحلة السنة الأخيرة من الولاية الأولى للرئيس الأمريكي، التي تسمّى مرحلة البطّة العرجاء، حيث تتوقف الإدارات عادة عن اتخاذ مواقف حاسمة وعن خوض الحروب، بسبب الخشية من التأثير السلبي على نتائج المرشحين من الحزب الحاكم.

لكن ما غاب عن أذهان وحسابات الكثيرين أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إضافة لدوافعه الخاصّة بالانتخابات، فإنه غير تقليدي في معالجة قضايا بهذه الحساسية يمكن أن تظهره ضعيفاً أمام جمهوره من الناخبين. لم يقرأ قادة إيران جيداً نرجسيّة ترامب العالية، وحساسيته المفرطة تجاه مقارنته بضعف أوباما وهيلاري كلينتون. لقد اتّخذ ترامب زمام المبادرة بعد أن تريّث طويلاً رغم إسقاط طائرة الاستطلاع الأمريكية من قبل إيران، ورغم الهجوم على أرامكو الذي ثبت أنّ إيران تقف وراءه. الحسابات الآن لم تعد مجرّد مصالح أمن قومي، بل تعدّت لتصبح مصالح انتخابيّة وحساسيّات شخصيّة خاصّة برجل يحمل عقلية المصارع لا عقليّة البروفيسور.

ستمرّ الأيام سريعاً، وسنرى أين تصل الأمور بين الأمريكيين والإيرانيين، لكننا سنبقى حتى ذلك التاريخ نرى زعابل منتفخة تُطلق تصريحات جوفاء، دون أن تدري أنّها تجرّ البلاد وأهلها ليكونوا وقوداً لمعركة محسومة سلفاً.

حسان الأسود في 7-1-2020

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.