بيان تكتل السوريين حول تهديدات نظام الأسد باقتحام مدن حوران

0

رغم ما أحدثه من دمار وما ألحقه من أذى بكل عائلة سورية لم يكف نظام الأسد عن توظيف آلة القتل ضد الشعب السوري، مدعوماً من الميليشيات الطائفية لحليفه الإيراني لتقويض الاستقرار والاتفاقات الدولية في أي منطقة بهدف السيطرة عليها وارتكاب مجازر الإبادة بحق أبنائها.

فها هو اليوم يحشد القوى العسكرية على أبواب مدن حوران مهدداً الآمنين والمدنيين في مناطقهم وبيوتهم، وغير مكترث بمراعاة الأوضاع الصحية الحرجة للجائحة الوبائية الخطيرة كوفيد ١٩. مدفوعاً بدوافع الانتقام من كل من يعارض حكم القمع والشمولية وكل من يطالب بحقوق المواطنة المشروعة.

في هذا السياق، يؤكد أعضاء تكتل السوريين على دعمهم لمواقف ومطالب الحراك المدني في الجنوب السوري الرافضة لكافة أعمال القتل والاغتيال والاعتقالات التعسفية. وننبه لخطورة ما يخطط له نظام الأسد وشريكه الإيراني من اجتياح لهذه المناطق وتقويض لحالة الاستقرار فيها وندعو الضامن الروسي القائم على الاتفاقيات الحاصلة ضمنها وكذلك المجتمع الدولي بكافة اطره ومؤسساته الى تحمل مسؤولياتهم والوقوف بوجه هذه المخططات وتفادي حصول جرائم إبادة بحق السوريين وإلزام النظام بإعادة الجيش الى ثكناته وبالالتزام بالقرارات الدولية الساعية الى التغيير والانتقال السياسي.

كما ندعو أبناء منطقة حوران للثبات على موقفهم المتمسك بالحفاظ على استقرار مدنهم وبلداتهم وأمنها وتحييد قوى النظام والميليشيات الإيرانية عنها ورفض أي تنازل في هذا السياق والتصدي لكافة أشكال الفتنة التي يعمل النظام على خلقها بين المدن السورية لتكون ذريعة له لاجتياحها والسيطرة عليها.

ونذكّر بضرورة الإسراع بعملية الانتقال السياسي وفق القرارات الدولية بكونه المسار الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار المستدام في سوريا والمنطقة والذي سينعكس بدوره على الامن والسلام العالميين ويحد من تفشي ظواهر الإرهاب التي ينتجها ويدعمها الفكر القمعي الشمولي.

تكتل السوريين
١٤ أيار ٢٠٢٠

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.