موقف تكتل السوريين من قضية تأسيس مفوضية عامة للانتخابات

0

أثارت مبادرة الائتلاف السوري لقوى المعارضة في تشكيل مفوضية للانتخابات – والتي جاءت عبر بيان مقتضب وملتبس، وبتوقيت غير مناسب تزامنا مع الانتخابات الصّورية التي ينوي نظام الأسد اقامتها في العام 2021 – ضجة كبيرة في الشارع المعارض السوري، تعيّن بناء عليها على القوى السياسية السورية المستقلة ابداء آرائها الواضحة تجاه هذا العملية الانتخابية في سورية وتجاه مبادرة الائتلاف وفق ما تفرضه مصلحة السوريين ومقررات حنيف المرجعية الوحيدة للعملية السياسية في هذه المرحلة الحرجة من مسار التغيير السوري وتضمنت رؤيتنا مايلي :

أولا: يرفض تكتل السورين الحديث عن أي انتخابات قبل تطبيق كامل مقررات جنيف ضمن اطار الحل السياسي الشامل والذي يبدأ بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات تشرف على تحضير البيئة العملية المناسبة لها (بيئة آمنة، اطلاق سراح المعتقلين، مراقبة دولية ، ضمان مشاركة فعالة للاجئين والنازحين ..الخ)، ودستور ناظم وضابط لهذه العملية ، كما نؤكد أن أي مشاركة مفترضة للنظام السياسي الاستبدادي الحالي بمجمل أدواته القمعية والتسلطية سوف تمنع باي شكل من الأشكال أية ممارسة ديمقراطية حقيقية تتعارض مع البنية الاستبدادية لهذا النظام.
ثانيا: يرى التكتل أن عملية التحضير لأية استحقاقات انتخابية قادمة بعد توفر الظرف الموضوعي الضامن لها مهمة وضرورية عبر خلق اطار معلوماتي كامل حولها يغني الفهم العام ، تقوم بهذا العمل التقني وبشكل منظم جهة متخصصة تكون نواة مهيئة لا دارة اية استحقاقات قادمة ، لذلك فإننا مع تشكيل مفوضية أو لجنة أو اية إطار آخر بهذا الصدد ، على أن يكون هذا الكيان مستقل وتخصصي وحيادي تماما ولا يتبع سياسيا لأحد ، يعمل بإشراف حقوقي ، ويخضع لرقابة منظمات المجتمع المدني المحلية.

ثالثا: فرض الائتلاف عبر هذا القرار حصرية تمثيله للمعارضة السورية وذلك يخالف الواقع السياسي السوري الذي يضم قوى الثورة وأجسام سياسية مستقلة القرار وتنظيمات المجتمع المدني المعنية بقضية الشعب السوري إضافة الى الاجسام السياسية الرسمية الرديفة وعليه فان الائتلاف لا يعد ممثلاً رسمياً لمطالب الثورة السورية بل جزء من مسار الحراك السوري والذي يضمن طيفاً واسعاً.

تبعاً لما سبق نرى من الضرورة تحقيق الخطوات التالية:
• أن تكون مفوضية الانتخابات السورية جسماً حيادياً مستقلاً عن أي تبعية سياسية يتضمن فروعا رسمية في كل من المناطق السورية تعمل بإشراف حقوقيين في كل منطقة معنية وتخضع لرقابة منظمات المجتمع المدني المحلية وأن تحدد مهامها بنشر التوعية حول العملية الديمقراطية وأهميتها وسبل تحقيقها وضمان تيسير وتنظيم العملية الانتخابية حين تتحقق الشروط الموائمة من البيئة الآمنة والبيئة المحايدة لإجرائها.

• تقوم المفوضية بتحديد ثوابت رئيسية ومعايير تحدد عبرها عدم أهلية أي أطراف شاركت بالإجرام بحق الشعب السوري في المشاركة بالترشح للانتخابات.

• العمل على إعادة هيكلة جذرية في الائتلاف وفق خطة عمل واضحة تتضمن تغيرات عميقة في بنيته وهيكليته ومعايير التمثيل فيه تضمن ادراج كافة طيف المعارضة السورية لضمان توازن المسار المستقبلي وقدرته على الوقوف بوجه محاولات إعادة تدوير أي نظام شمولي في سوريا، اضافة الى ضرورة نقل مقر الائتلاف الى احدى الدول الاوروبية التي تضمن استقلالية القرار السياسي. يعمل تكتل السوريين بالتعاون مع تجمعات تشاركه بالرؤية على تقديم خطة عمل لتحقيق التغيير الضروري في مؤسسة الائتلاف.

تكتل السوريين

شاهد أيضاً:

المشروع الوطني السوري من منظور إقليمي عربي ديمقراطي حر

اترك رد

ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSpanish